طوابير بالشارع ومبان آيلة للسقوط.. هنا مدارس المنيا

مخاطر تواجه تلاميذ مدارس المنيا، منها المباني الآيلة للسقوط وتأدية الطابور الصباحي بالشارع، فضلا عن وجود أكثر من 70 مدرسة أسفل الجبال بقرى شرق النيل
تحرير:محمد الزهراوي ٠٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٥٧ م
في الوقت الذي أعلن فيه مسؤولو التعليم بالمنيا، استعداداتهم لاستقبال العام الدراسي الجديد؛ إلا أنه وعقب مرور نحو شهر من بدء العام الدراسي ظهر الحال السيئ لكثير من تلك المدارس، فمنها مسقوفة بالخيش والألواح وآيلة للسقوط، وأخرى عبارة عن منازل قديمة يؤدي تلاميذها طابور الصباح في الشوارع، فضلا عن وجود نحو 70 مدرسة أسفل سفوح الجبال وبين الصخور تُثير خوف ورعب التلاميذ. ففي مركز أبو قرقاص، وتحديدا قرية منسافيس، أطلق التلاميذ لقب "الخرابة" على مدرستهم الابتدائي "طلعت حرب"، التي تعمل فترتين صباحية ومسائية، وتضم 1200 تلميذ، ونحو 80 معلما وموظفا وعاملا.
مبنى المدرسة متهالك وآيل للسقوط، نظرا لأن سقفها من الخيش والألواح الخشبية، فضلا عن برك المياه التي تحاصر الحوش في كل الأرجاء، والتخوت محطمة، ودورة المياه غير آدمية.  قال محمد سيد، أحد الأهالي، إن المدرسة أنشئت قبل 50 عاما، على قطعة أرض مملوكة لشخص توفى منذ نحو 20 عاما، وتقاسم الورثة التركة،