اختفاء خاشقجي.. أزمة جديدة بين أمريكا والسعودية

اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الأسبوع الماضي، بعد زيارته القنصلية السعودية في أسطنبول، وسط أنباء عن مقتله، من المتوقع أن تهدد العلاقات الأمريكية السعودية.
تحرير:أحمد سليمان ٠٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٤٤ م
وترى صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن هذه القضية تعد أزمة جديدة في العلاقات الأمريكية السعودية، على الرغم من أن الإدارة الأمريكية لم تصرح بأي شيء عن الواقعة، سوى التعبير عن قلقها بشأن مصير خاشقجي، ولكن خلف الأبواب المغلقة، أعرب العديد من المسؤولين الأمريكيين، عن إحباطهم بسبب عدم وجود رد موضوعي من الرياض على الاستفسارات المتعلقة بمصير خاشقجي، ومن المتوقع أن يتسبب تأكد الإدارة من مقتل خاشقجي، كما صرح بعض كبار المسؤولين الأتراك، أو حتى اختفائه على أيدي الحكومة السعودية، في إثارة الكونجرس للضغط لإعادة تقييم العلاقة مع الرياض.
حيث صرح السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، أنه "إذا تم تأكيد هذه الأنباء، يجب على الولايات المتحدة والعالم المتحضر أن يرد بقوة"، مضيفًا "أنني سأخذ في الاعتبار جميع الخيارات المتاحة في مجلس الشيوخ".وقالت الصحيفة، إن "أعضاء الكونجرس من الحزبين دائمًا ما شككوا في دور المملكة في انتشار التطرف الديني، والعلاقات