طبيب بمؤهل «دبلوم» يدير أكبر عيادة مخ وأعصاب بالفيوم

زوّر كارنيه أستاذ بجامعة القاهرة.. فتح عيادة بكفر الشيخ وحُكم بحبسه.. ثم هرب ليفتح عيادته بأكبر ميادين الفيوم، قبل أن يكشفه «معمل تحاليل».. ولم يقبض عليه بعد!
تحرير:أسماء أبو السعود ٠٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:٥١ م
خرج شاب حاصل على "دبلوم صنايع"، عن المألوف في النصب، فجاء من القاهرة وافتتح عيادة بأكثر الميادين شعبية بوسط مدينة الفيوم، وانتحل صفة طبيب مخ وأعصاب، مُستغلًا عدم الرقابة من قبل مديرية صحة. واستمر في عمله بـ"العيادة" كأستاذ مخ وأعصاب، مُتسببًا في إصابة العشرات، وكاد أن يتسبب في قتلهم بدم بارد، ويسرق أموالهم من خلال تسعيرة كشف فاقت ضعف أسعار الكشف لدى أكبر الأساتذة، ولولا شك معمل تحاليل فيه، لما تم كشف هذا النصاب الذي ظل يعمل لسنوات داخل محافظة الفيوم، وتبين أنه حاصل على دبلوم، وفر هاربًا قبل إلقاء القبض عليه.
وبدأت الواقعة بالشك فيه من قبل طبيب بأحد معامل التحاليل المجاورة له، بسبب نوعية التحاليل التي يكتبها للمرضى، فأبلغ على الفور العلاج الحر بالمديرية.وبالفعل انطلقت حملة لفحص عيادة الدكتور عزت المصري، بمنطقة الحواتم أكثر ميادين الفيوم شعبية، برئاسة الدكتور إبراهيم جنيدي، مدير إدارة العلاج الحر بمديرية