كيف تحول هشام عشماوي من طفل موهوب إلى إرهابي؟

4 محطات في انتقال هشام عشماوي من "طفل موهوب" إلى "إرهابى تكفيري".. أحب ممارسة كرة القدم في طفولته.. وسعى لقتل الأبرياء بعد فصله من الخدمة.
تحرير:عمرو عفيفي ٠٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٢٧ م
لأسرة متوسطة ماديا، ينتمى فيها الأب والأم إلى جيل المُعلمين بوزارة التربية والتعليم، نشأ هشام علي عشماوي مسعد إبراهيم، مواليد 1978، في أسرة يغلب على طباعها النهج المحافظ في تربية أبنائهم كحال أغلب الأسر المصرية. لا تبدو محطات طفولة هشام عشماوي استثناءً عما يعيشه غيره، فهو طالب منتسب لمدرسة حكومية، تستهويه ممارسة كرة القدم التي يقضي فيها معظم أوقات فراغه سواء كمُمارس أو محترف لها أو مشجع لمعظم المباريات المحلية والعالمية التي يستهويه أداء بعض نجومها.
توسمت العائلة في نبوغ ابنها وقدراته البدنية العالية في الالتحاق بالكلية الحربية، لتتحقق هذه الرغبة بعدما اجتاز جميع الاختبارات، ويصير صاحب الثمانية عشر عاما آنذاك طالبا لمدة أربع سنوات فى الكلية، اكتسب خلالها صداقات عديدة، قبل أن ينتقل لمرحلة جديدة من حياته وهي الالتحاق بوحدة الصاعقة في القوات الخاصة