أزمة في المصري بعد رفض الجيش استضافة الفريق

تحرير:محمد حسن صيام ٠٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٤٠ م
يواجه النادي المصري البورسعيدي أزمة بعد رفض القوات المسلحة استضافة الفريق، سواء فى الملاعب أو الفنادق التابعة لها، وذلك بعد الأزمة الأخيرة التى افتعلها حسام حسن مدرب المصري ومحاولة اعتدائه على أحد لاعبى طلائع الجيش داخل غرفة خلع الملابس وتكسير أحد الميكروفونات وكرسى خاص بالملعب وسداد قيمة التلفيات قبل مغادرة الفريق مقر الاستاد، وأيضا هتافات الجماهير، مما أدى لتغريم النادى 20 ألف جنيه عن طريق لجنة المسابقات، ويعيش المصري أجواء ساخنة بعد رفض القوات المسلحة استضافة الفريق فى كل ملاعبها، وهو ما يعنى عدم وجود ملعب له.
وبدأت إدارة النادى البورسعيدي برئاسة سمير حلبية رحلة البحث عن ملعب لاستضافة مباريات الفريق فى حالة وصول الموافقة الأمنية لأداء الفريق مبارياته على ملعبه فى بورسعيد وإجراء إتصالات مع كل المسئولين بالدولة عن طريق نواب المدينة والمهندس هانى أبو ريدة رئيس الاتحاد المصرى لكرة القدم للتوصل إلى اتفاق مع القوات