مبروك عطية: الأغبياء يدخلون النار (حوار)

المجتمع يحتاج لهدم وإعادة بناء.. الدعاة الجدد أجرموا في حق الإسلام و90% من فتاواهم شيطانية.. رأيي في النقاب لن يتغير ولو سئلت 100 مرة.. السجائر ليست حراما..
تحرير:رشا عمار ٠٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٢١ م
كعادته، يثير الجدل عندما يتحدث لأنه معتاد على "الصراحة"، ومقتنع تماما أنه لا سبيل للتنوير سوى الحقيقة.. وحقيقة الدين جميلة وبسيطة، فالدين والعلم والفن كلها وجوه متعددة للحياة كما يراها الدكتور مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الإسلامية بنات بالأزهر. صاحب الـ 140 كتابا، الذي يجمع بين العلم الأزهري كما تلقاه على أيدي أساتذة وشيوخ عظام في الأزهر، وبين تفهم دقيق جدًا لحال المجتمع المصري، تحدث لـ"التحرير" في حوار بعد الجدل الذي شهدته الأيام الماضية بسبب تصريحاته عن النقاب في أحد البرامج التلفيزيونية.
وصفت النقاب بـ«الدجل».. كيف استقبلت حالة الجدل على تصريحك؟- اعتدت علي الجدل بعد كل تصريح أقوله، الناس يسيطر على عقولهم أشخاص متطرفون، ويخدعونهم، ما قلته هو رأيي الذي بنيته على الاطلاع والمعرفة والعلم الأزهري، ولا رجعة فيه، وإذا سئلت مليون مرة نفس السؤال سيكون الرد ذات الإجابة: «المنتقبة راجل، ومفيهاش