«أصدقاء عشماوي».. إرهابيون يقعون في المصيدة الأمنية

نفذ هشام عشماوي عددا من العمليات الإرهابية بعد فصله من الخدمة العسكرية في عام 2011، وتشكيله خلية مكونة من 4 ضباط، حيث اقترب من بعض العناصر الإرهابية التي تعاونت معه.
تحرير:صلاح لبن ١٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٠٣ م
عشماوي
عشماوي
رصدت الأجهزة الأمنية 18 فردا من العناصر الإرهابية، كان أخطرها هشام عشماوي، وتامر أحمد عصمت العزيري، وهمام عطية، وبعد عمليات الرصد والمتابعة، تمكنت الأجهزة من محاصرة هذه القائمة، ومداهمة الأماكن التي كانوا يختبئون فيها بعيدًا عن أعين الأمن، وفي عام 2015 قًتل همام عطية بعد مواجهة مع الأمن، بينما تمكن عشماوي من الهرب إلى ليبيا قبل أن تنجح السلطات هناك بالقبض عليه، فيما لا تزال الأجهزة الأمنية تجمع معلومات عن العزيري، وحاول كل فرد من هؤلاء تنظيم مجموعات للقيام بعمليات ضد أفراد الجيش والشرطة، والاشتراك في عمليات خارج البلاد.
تامر أحمد عصمت العزيري، يعد الصديق الأقرب إلى عشماوي، وكان يقيم في شارع عمار بن ياسر بمصر الجديدة بالقرب من مسكن النائب العام السابق، وهو شقيق ضابط الشرطة الهارب سامح العزيري، الذي ثبت انضمامه للجماعات الإرهابية، لكنهم عندما حاولوا القبض عليه، سافر إلى أمريكا، وكان ضمن ضباط حرس حسن الألفى، وزير الداخلية