«جفت الصحف».. هل انتهى عهد «النهار» اللبنانية؟

برلماني: رسالة مدوية من جريدة النهار تعكس مدى إهمال الدولة للصحافة.. وصحفي: حدا يخبر نايلة تويني إنو كل هالدراما والاستشعار والحكي عن الظلام والنور بطلوا يقطعوا على حدا
تحرير:فاطمة واصل ١١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:٥٧ م
جريدة النهار
جريدة النهار
«إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب»، فضلت جريدة «النهار» اللبنانية تطبيق هذه المقولة على عددها رقم 26680 الصادر اليوم الخميس، إذ ظهرت 8 صفحات من الجريدة بيضاء دون محتوى سوى اسم الجريدة في الوسط وصورة النائب الشهيد جبران تويني مع قسمه على اليمين، وجاء صدور العدد بأوراق بيضاء في ظل الأزمة المالية التي تعصف بالصحافة في لبنان، خاصة مع إغلاق العديد من الصحف المحلية أبوابها، وكان آخرها إغلاق «دار الصياد» ومعها توقفت صحيفة «الأنوار» عن الصدور الأسبوع الماضي.
إصدار 8 صفحات من الجريدة بيضاء اللون، لاقى ردود أفعال واسعة عبر موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حتى أن اسم الجريدة أصبح «تريند» على الموقع، وقالت جنيفير زيبارا المراسلة في موقع «The insider» بالعربية: «الصفحات البيضاء صوتها أعلى من آلاف الكلمات»، فيما كتب مارتن آسر رئيس قسم الاتصال بالجامعة الأمريكية