اللي باع واللي اشترى

١٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٠٠ ص
"اللى باع واللى اشترى" ليس فقط عنواناً لواحد من أشهر أفلام المخرجة السينمائية الكبيرة عطيات الأبنودى عن عصر الانفتاح. لكنه عنوان يمكنه أيضاً أن يصف حياتها التى تمسكت خلالها بكل ما تؤمن به من مبادئ تخلى عنها آخرون. توطدت صداقتى بها بعد تجربة طلاقها من الشاعر الكبير عبد الرحمن الأبنودى، وإصرارها العادل على حقها فى الاحتفاظ بلقبها الذى اكتسبته منه بالزواج، والذى لم يكتسب بريقه إلا بعد أن كافحا وصنعا شهرتهما معاً.
تعددت زياراتى لها ولقائى بها مع الأصدقاء فى أواخر التسعينيات، وفى إحدى تلك الزيارات اقترحت صديقتى عزة شعبان، مساعدة الإخراج فى فيلمها قطار النوبة، أن أقوم بإعادة صياغة الأغانى التراثية النوبية بالعامية القاهرية، لتنقل شجن البكائيات التى أبدعها النوبيون قبل أن تكتسح بحيرة السد العالى قراهم التى تم تهجيرهم