طلعت زكريا.. عن فنان فقد ما لديه حتى أصبح «حليمو»

كأن هناك إصرارا من طلعت زكريا على فقد كل ما كان يمتلكه قبل نحو 10 أعوام، نظرًا لضآلة إيرادات أعماله التي أدت بالضرورة إلى تقديم أعمال محدودة الميزانية، وآخرها "حليمو".
تحرير:عبد الفتاح العجمي ١٣ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٠ ص
الصعود للقمة هو بالتأكيد أمر صعب، لكن الأصعب منه هو المحافظة عليه، عدة نجوم نجحوا في تحقيق نجاح بعمل أو عملين، لكن سرعان ما خفت نجمهم وبريقهم، ومن أبرزهم الفنان طلعت زكريا، الذي حقق عدة نجاحات في أدوار كوميدية ثانية، ومنها في أفلام "التجربة الدنماركية، غبي منه فيه، سيد العاطفي، السيد أبو العربي وصل"، وغيرها، ما مكنه من الوصول إلى البطولة بعد رحلة طويلة في رحاب الفن، وما لبث أن ينجح له فيلمان، وهما "حاحا وتفاحة" و"طباخ الرئيس"، حتى باتت المراهنة عليه كبطل محفوفة بالمخاطر منذ فيلمه الثالث" الفيل في المنديل".
طلعت زكريا من مواليد حي محرم بك في الإسكندرية في 18 ديسمبر 1960، التحق بكلية الشرطة تنفيذًا لرغبة والده، لكنه لم يتحمل الحياة العسكرية، وقرر ترك الكلية والتفرغ لحلم التمثيل، وعانى كثيرًا حتى إنه عمل بائعًا للصحف وعامل نظافة ونادلا بمطعم وسائق، حتى تخرج في المعهد العالي للفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج