زوجة للقاضي: «خلى بنتنا تشرب شيشة مع الشباب»

أدمن المخدرات وكان يستولي على مصروف بناته ونقلهن من مدرستهن الخاصة للاستيلاء على مصروفات الدراسة، وكان يسمح لبناته بالجلوس على المقاهي مع الشباب حتى اشتكت الجارات للأم.
تحرير:سماح عوض الله ١٤ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٠٨ ص
"لا يساوى فى سوق الرجال مليما ولا حتى سوق النخاسة إن وجد"، بذلك وصفت ياسمين والد بناتها، الذى قررت دون رجعة خلعه من حياتها إلى الأبد، حتى تتخلص من شروره وتدخله لإفساد حياة بناتها وتربيتهن وتعليمهن، وقهرها هى نفسيًا وصحيًا واستنزافها ماديًا، ووصفت الزوجة والد بناتها بأنه "مدمن يستولى على أموالها ومصروف بناته الصغار، ويسمح لهن بالانحلال والتسيب مقابل استرضائهن للتحصل منهن على المال الذى تكد هى ليل نهار لجمعه، وتربية البنات أحسن تربية فى مستوى معيشة مناسب ومستوى تعليمي راق، "لكنه منه لله بيهد كل حاجة بابنيها -حد قول صاحبة الدعوى.
وتشرح الأم ذات الثلاثين عامًا وهى عاملة فى محل ملابس، أنها تعمل ليل نهار، وتظل لقرابة 18 ساعة واقفة على قدميها، إذ تذهب إلى محل عملها ظهرًا وتعود منه بعد منتصف الليل، تنظف وترتب وتبيع وتحصل على أجر ونسبة على ما تبيعه، فتقتل نفسها فى العمل لجلب المال، ولما لا وهى أم لثلاث بنات فى عمر الزهور، أكبرهن 15