الفرعونية والقارونية والهامانية (1)

د. مجدي العفيفي
١٤ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:١٠ ص
الفراعنة
الفراعنة
تشغل ظاهرة الفرعونية (نسبة إلى فرعون) والهامانية (نسبة إلى هامان) والقارونية (نسبة إلى قارنون)... مساحة ملحوظة في الخطاب القرآني العظيم.. فهي تبيد أية أمة لا تنتبه إلى خطورتها.. لا سيما أنها لا تزال تعمل في كل زمان ومكان.. وستظل.. من وحي هذه الظاهرة بكل تداعياتها.
جاء الشيخ الكبير من أقصى المدينة يسعى لزيارة الأهرام.. وعند زيارته لمومياء فرعون سمعه أحد الزائرين يتكلم مع المومياء.. جلس منصتا له وهو يحاوره، وبعث بهذه السطور التي تستدعي التدبر وتستوقف الجوارح وفيها شفرات لا يدركها إلا العالمون وأولو الألباب.. وإن كنا عن استشفافها غافلين إلا قليلا: من قصتك يا
يبدو أن حادث ظهور النجمة المصرية سمراء النيل رانيا يوسف قد كشف ما بنا وما بداخلنا وما أصبحنا عليه بأكثر مما كشف من جسدها هي، فقد كشف أن بداخل كل منا فضوليا تافها أو داعشيا بامتياز، فقد يبدو أننا توحدنا معها واعتبرناها من ممتلكاتنا الخاصة وكأنها أختنا أو ابنتنا أو زوجتنا، فمارسنا عليها السيادة بل والسادية أيضا ممثلة في السيطرة والحق في التدخل في شئونها وأصبحنا بين عشية وضحاها حماة الفضيلة على السجادة الحمراء لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي، والذي تهددت صفته الدولية أكثر من مرة وأعتقد أن آخرها هو ما فعلناه مع فستان رانيا، فلو كانت ممثلة عالمية ممن يحضرن أحيانا مهرجان القاهرة ما حدث ذلك كله ، ولا أبالغ في أن الجميع كان سيمتدح الفستان، ولكننا استكثرنا ذلك على رانيا، ذلك لأنها مصرية تحديدا، بل لا أبالغ إن قلت بأننا كنا سنمتدح الفستان، ولماذا نذهب بعيدا، ألم نتعامل ببساطة مع فساتين أو إن شئت الدقة "لا فساتين" هيفاء وهبي وقريباتها اللبنانيات مثل مايا دياب ونيكول سابا وغيرهن؟