من رضا هلال إلى جمال خاشقجي.. اختفاء قسري للصحافة

تشابهت قصص اختفاء الصحفيين، واختلف المكان والزمان. صحفي مصري يختفي في دقائق قبل صعوده إلى شقته منذ 15 عامًا، وآخر دخل قنصلية بلاده بإسطنبول، ولم يخرج منها!
تحرير:التحرير ١٤ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٠٥ م
جمال خاشقجي ورضا هلال
جمال خاشقجي ورضا هلال
يوم 11 أغسطس عام 2003، غادر رجل يرتدي بدلة أنيقة مبنى الأهرام (محل عمله) في الثالثة والنصف عصرًا، متجهًا إلى شارع قصر العيني، مرورًا بالكورنيش والسفارة الأمريكية، ليلتقي بعض معارفه، قبل أن يتجه إلى محل سكنه بالعقار رقم 34 بشارع إسماعيل سري المتفرع من شارع قصر العيني الثامنة مساءً. في هذا التوقيت، كان الصحفى رضا هلال، الذي كان يشغل منصب مدير تحرير جريدة الأهرام، يقف أمام الأسانسير، بعدما طلب وجبة عشاء من مطعم شهير في نفس الشارع. 20 دقيقة بالضبط استغرقها عامل المطعم للوصول إلى العنوان الذى أملاه صاحب الطلب.
صعد عامل التوصيل إلى العنوان، وظل يطرق على الباب، ولا مجيب، هبط إلى حارس العقار ليسأله: أين صاحب الشقة بالدور الخامس؟ فأجاب الحارس: صعد منذ دقائق.. كرر العامل السؤال، فأعاد الحارس الإجابة، ليختفي الصحفي خلال دقائق.انشغلت الصحف المحلية بالبحث في لغز اختفاء هلال، وتعددت الروايات وفقًا لتعدد شبكات معارف