بعد منعها.. الصين تنافس الغلابة فى هياكل الدواجن

أعلنت وزارة الزراعة عن تفعيل قانون 70 لسنة 2009، الذي ينص على منع دخول الدواجن الحية لمحافظتى القاهرة والجيزة، ومعاقبة من يقومون ببيعها حية.
تحرير:أسماء فتحى ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥٠ ص
أعرب المواطنون عن استيائهم من القرار خاصة أن ثقافة الشارع المصري تتجه نحو اللحم الطازج، فضلا عن تشككهم فى الدواجن المبردة أو المجمدة، الأمر لم يقف عند هذا الحد ولكن كان السؤال الأهم للبسطاء عن مصدر شرائهم هياكل الدواجن وأرجلها والتى اعتاد قطاع عريض ممن لا يمكنهم شراء اللحوم بأنواعها الثلاث بسبب غلاء الأسعار الاعتماد عليها فى أطعمتهم باعتبارها "الفتات" من البروتين. "التحرير" حاول من خلال التجار والجهات المسئولة معرفة إمكانية بيع الهياكل والأرجل للمواطنين من خلال المجازر، فكانت الإجابة بأن هناك منافسا يدفع أكثر من قيمتها المحلية وهو "الصين".
اتحاد المنتجين: الصين منافس يدفع أكثر قال الدكتور نبيل درويش رئيس اتحاد منتجى الدواجن، إن الأجنحة تعبأ وتباع بالمجازر، لكن الهياكل عبارة عن عظام فيصعب تعبئتها وبيعها والمفترض أنها تعدم أو تحول لسماد.وأضاف درويش فى تصريحات خاصة لـ"التحرير"، أن أرجل الدواجن يتم تصديرها إلى الصين بأسعار "غالية جدا"، منافسة