تحقيق وتفتيش واعتذار.. أزمة اختفاء خاشقجي تتمدد

تطورات جديدة وتحركات سريعة لاحتواء أزمة اختفاء الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي من جانب السعودية مع سعي تركي للوصول إلى نهاية للتحقيقات في ظل ضغط دولي يزداد بشكل يومي
تحرير:أحمد مطاوع ١٥ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٤٩ م
لم تتوقف أزمة اختفاء الكاتب الصحفي السعودي جمال خاشقجي، عند مرحلة التسريبات الإعلامية والتصريحات المتبادلة بين الرياض وأنقرة، التي استمرت على مدار 13 يومًا منذ اختفائه المفاجئ داخل القنصلية السعودية بمدينة إسطنبول التركية، إذ انتقل السجال حول مصير خاشقجي المعروف بآرائه المعارضة للأسرة الحاكمة بالمملكة، إلى مرحلة جادة بعد تدخل الملك سلمان والإعلان عن بدء الإجراءات الرسمية لتفتيش القنصلية، في ظل تأكيدات بمقتله داخلها بعد وصلة تعذيب، وتأتي هذه الخطوات في ظل انعكاسات سلبية متصاعدة على الاقتصاد والاستثمار السعودي، في ظل ضغوطات دولية على المملكة.
تحقيق أمر الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين، اليوم الإثنين، النائب العام في المملكة السعودية، بفتح تحقيق داخلي في قضية اختفاء خاشقجي، في تركيا بعد دخوله إلى مبنى القنصلية السعودية في إسطنبول، يوم 2 أكتوبر الجاري. وحسب أقوال التركية خديجة خطيبة خاشقجي، فإن موظفي القنصلية دعوه في ذلك اليوم،