أزمة التمويل تهدد الجمهوريين في انتخابات الكونجرس

مع انخفاض شعبية الحزب الجمهوري، يواجه المرشحون الجمهوريون في انتخابات التجديد النصفي أزمة جديدة تتمثل في ضعف التمويل مقارنة بما جمعه المرشحون الديمقراطيون.
تحرير:أحمد سليمان ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٤٦ م
بعد ثلاثة أسابيع من الآن، يتوجه الناخبون الأمريكيون إلى مراكز الاقتراع، لتحديد مصير مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الجمهوريون، في انتخابات التجديد النصفي المقرر عقدها في السادس من نوفمبر المقبل، إلا أن العديد من المؤشرات تكشف أن الوضع من المحتمل أن يتغير، وسط انخفاض شعبية الرئيس الجمهوري دونالد ترامب، و يصفه العديد من المتابعين بـ"الموج الأخضر" المتمثل في التمويل الهائل الذي يحصل عليه المرشحون الديمقراطيون، في الوقت الذي بدأ فيه الجمهوريون في التوقف عن الاستمرار في بذل المزيد من الجهود من أجل المحافظة على الأغلبية في مجلس النواب.
وأشارت شبكة "سي إن إن" الأمريكية، إلى أن العديد من رجال الحزب الجمهوري الذين يسعون إلى الحفاظ على الأغلبية في مجلس النواب، يشعرون بقلق متزايد بشأن الأموال المتدفقة إلى المرشحين الديمقراطيين في الأسابيع الأخيرة قبل انتخابات التجديد النصفي.وعززت تقارير جمع التبرعات من الربع الثالث من عام 2018 هذه المخاوف،