في 22 يوما.. إحدى عشرة حالة انتحار بالفيوم

أصبح الانتحار ظاهرة يُقبل عليها الكبير والصغير، ولا سيما النساء، للتخلص من حياتهم هروبًا من المشكلات التي يواجهونها في حياتهم بدلًا من إيجاد حلول لها
تحرير:أسماء أبو السعود ١٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٥:٢٩ م
شهدت محافظة الفيوم، 11 حالة انتحار من مختلف الأعمار، في أقل من شهر، حتى أصبح الانتحار ظاهرة تهدد المجتمع، والدوافع أصبحت متشابهة وأبرزها الفقر والخلافات الزوجية، والمشكلات العاطفية. "التحرير" رصدت حالات الانتحار خلال الـ22 يومًا الماضية، فقبل يومين فقط، في 14 أكتوبر، انتحرت "قمر.م.أ" 22 عامًا، متناولة أقراص مكافحة تسوس القمح، وقالت والدتها، إنّ ابنتها انتحرت لمرورها بحالة نفسية سيئة بسبب طلاقها من زوجها، وتحرر بالواقعة المحضر رقم 6850 إداري مركز إطسا.
وفي اليوم ذاته، شنق "جابر.ف.ح" 35 عامًا، فلاح، نفسه بحبل في تكعيبة عنب داخل أرض زراعية، وعثر عليه الأهالى وأبلغوا الشرطة التي نقلت الجثة إلى مستشفى أبشواي المركزي، وأكد جيران المتوفى، أنه يعاني من حالة نفسية سيئة ويتردد على أطباء نفسيين للعلاج، وتحرر محضر رقم 3701 إداري مركز أبشواي.وفي 13 أكتوبر، تلقى