ريال مدريد يدخل المرحلة الحاسمة في الموسم مبكرًا

بعد سلسلة من النتائج السلبية التي عانى منها ريال مدريد مؤخرًا، يستعد بطل أوروبا لخوض 3 مباريات الشهر الجاري، ستحدد إلى حد كبير شكل ما تبقى من الموسم.
١٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٤٣ ص
شهد يوم الإثنين الماضي عودة ريال مدريد إلى التدريبات من جديد بعد فترة راحة استمرت لثلاثة أيام منحها لهم المدرب الإسباني جوليان لوبيتيجي، بمشاركة اللاعبين الذين لم يتم استدعاؤهم من قبل منتخباتهم للمشاركة في مباريات الأجندة الدولية هذا الأسبوع، وبعد أن فشل الفريق الملكي في تحقيق أي انتصار وتسجيل أي هدف في آخر 4 مباريات، تمثل المباريات الثلاث المقبلة أهمية قصوى لبطل أوروبا، حيث سيواجه ليفاني في الدوري الإسباني ومن ثم فيكتوريا بلزن في دوري أبطال أوروبا قبل مواجهة برشلونة في كلاسيكو الأرض، وهي مباريات قد تحدد مستقبل لوبيتيجي مع الفريق.
جوليان لوبيتيجيفي كرة القدم، أول شخص يتم التضحية به عندما تسوء النتائج هو المدرب، ويدرك لوبيتيجي جيدًا هذا الأمر، ولكنه يملك من الخبرة ما يمكنه من التفاعل بشكل إيجابي بعد ضعف نتائج ريال مدريد في الآونة الأخيرة.ويحتاج لوبيتيجي إلى استعادة مستويات بداية الموسم، فعلى الرغم من خسارته أمام أتلتيكو مدريد