الجفاف.. أزمة جديدة تضرب أفغانستان وسط الحرب

على مدار السنوات الثماني عشر الماضية، عاش مواطنو أفغانستان وسط حرب دامية، بين التحالف الدولي ومقاتلي القاعدة وطالبان، واليوم أزمة جديدة تظهر على السطح تضيف لمأساتهم.
تحرير:أحمد سليمان ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٠٤ م
في مخيم مؤقت للنازحين على مشارف مدينة "هراة" غربي أفغانستان، يعيش شادي محمد المواطن الأفغاني البالغ من العمر سبعين عامًا، هو وأسرته، بعد أن نزحوا من منزلهم بسبب الأزمة الإنسانية الناجمة عن الجفاف القاتل، الذي تسبب في موجة نزوح أكبر من التي تسببت فيها الحرب بين القوات الحكومية وحركة طالبان، محمد واحد من بين ما يقدر بنحو 260 ألف شخص أجبروا على ترك منازلهم في العديد من المناطق شمال وغرب أفغانستان بسبب الجفاف الشديد في المنطقة، لتزيد من معاناتهم بسبب الحرب.
ونقلت شبكة "بي بي سي" البريطانية قوله "نحن عطشى وجوعى، لقد أخذنا كل ما يمكن حمله قبل أن نغادر منزلنا، لكننا فقدنا معظمه على الطريق، والآن لا يوجد لدينا شيء، ثمانية منا يعيشون في هذه الخيمة الصغيرة".الجفاف الذي يضرب البلاد، يأتي وسط حالة البؤس التي يعيش فيها سكان أفغانستان، حيث تزايدت مستويات العنف منذ