قتيل في التوك توك.. صغار يدفعون حياتهم ثمن أكل العيش

عصابة تستخدم الشطة الحارة والأسلحة البيضاء لقتل سائق توك توك.. وآخر يهشم رأس طفل.. وغيره يدفع حياته ثمنا لإنقاذ توك توك والدته من السرقة.. والمخدرات كلمة السر
تحرير:سمر فتحي ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٢٠ م
أرشيفية
أرشيفية
"التوك توك مش بتاعي.. والله دا مال ناس.. مش هسيب التوك توك إلا وأنا ميت" قد تكون كلمات النهاية لدى ضحايا لقمة العيش الصغار، منهم من يقرر ترك دراسته والتخلي عن حلمه لينقذ أسرته الفقيرة من الجوع أو يوفر لذويه ملبسا أو علاجا، وربما يتمسك آخر بدراسته وحلمه في النجاح، ولكن يسطو علي أحلامه وحياته مدمن يقوم بقتله وأحيانا التعدي عليه جنسيا ليقرر في النهاية أن يسدل ستار جريمته ببشاعة. "التحرير" تستعرض وقائع قتل سائقي توك توك "صغار" دفعوا حياتهم ثمنا للقمة العيش علي يد مجرمين.
مسحوق الشطةلم يكن يحلم "محمود" الصبي الصغير صاحب الـ15 عاما بشيء، سوي "توك توك" يصبح ملكا له يعمل عليه ليساعد والده فى الإنفاق على أسرته، ولكن قبل أن يحقق حلمه استدرجه "مدمن" ليقضى على هذا الحلم إلى الأبد، بعدما زين له الشيطان، قتل الصغير لسرقة ما معه من أموال. وكان المتهمون الثلاثة، بقتل طفل لسرقة