عقوبات «الباسيج» صفعة أمريكية جديدة على وجه إيران

عقوبات أمريكية جديدة على النظام الإيراني طالت هذه المرة شركات وبنوك داعمة لقوات "الباسيج" التابعة لسلطة المرشد الأعلى في إيران، وعناصرها معروفة بالولاء لقائد الثورة.
تحرير:وفاء بسيوني ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠٨ م
قوات الباسيج
قوات الباسيج
وجهت الولايات المتحدة الأمريكية صفعة جديدة للنظام الإيراني، في إطار العقوبات التي تتخذها الإدارة الأمريكية لزيادة الضغوط على إيران في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب من الاتفاق النووي في وقت سابق من هذا العام. فأمس صنفت واشنطن، ميليشيات الباسيج الإيرانية على قائمة الإرهاب، كما استهدفت وزارة الخزانة الأمريكية بالعقوبات "شبكة" تضم نحو 20 شركة ومؤسسة مالية، تعرف باسم "مؤسسة الباسيج التعاونية"، توفر دعما ماليا لقوات الباسيج في إيران، لتدريبها وتجنيدها الأطفال للقتال مع الحرس الثوري الإيراني.
وتعتبر واشنطن أن الشبكة تستخدم شركات لإخفاء سيطرتها على مصالح تجارية بمليارات الدولارات، في صناعات السيارات والتعدين والقطاع المصرفي الإيراني. وطالت العقوبات مصارف وجهات أخرى مرتبطة بالشبكة، حيث إنها تمنع الأمريكيين من تنفيذ أعمال تجارية مع الشبكة، وتجمّد أصولاً تقع تحت الولاية القضائية للولايات المتحدة.وجاءت