لماذا أوقفت التضامن معاشات 13 ألف أسرة «معدمة»؟

5.6 مليار جنيه خصصتها الدولة لمعاشات تكافل وكرامة للأسر الأكثر احتياجًا، إلا أن تنقية الكشوف للفئات المستحقة، تطول أحيانا مواطنين يمثل لهم المعاش طوق النجاة الوحيد..
تحرير:صابر العربي ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٢٣ م
أصحاب المعاشات- ارشيفية
أصحاب المعاشات- ارشيفية
معاش تكافل وكرامة والذي يُصرف للأسر والأشخاص الأكثر احتياجًا، يعد سلاحًا ذا حدين، أولهما يقصد حماية أو مساعدة الطبقات الفقيرة في مجابهة تحديات الحياة، بينما الآخر يمثل ما أشبه بالمقصلة لنزع الحماية عن تلك الطبقات، لمخالفتها للشروط أو عدم استحقاقها للمعاش. فئات حُرمت من معاش تكافل وكرامة بقرار من وزارة التضامن، أعلن عنها النائب أحمد هريدى، عضو مجلس النواب، ويقدرعددهم بـ13 ألف أسرة في طهطا بسوهاج، معربًا عن تقدمه بطلب إحاطة لوزيرة التضامن غادة والى للكشف عن أسباب وقف المعاش.
وأكد هريدى خلال منتدى مستقبل وطن، أمس، أنه نجح فى إعادة تفعيل 300 معاش ولكن يتبقى آلاف من الأسر المعدومة والمستحقة لا تجد قوت يومها الآن بسبب توقف هذا المعاش، مناشدًا هريدى وزيرة التضامن بالتدخل فورا لحل الأزمة.10 ملايين مستفيدوحسب وزيرة التضامن، غادة والي، فعدد المستفيدين من برنامج تكافل وكرامة، والذي