بعد احتكارُه الدراما.. هل ينافس تامر مرسي بالسينما؟

على مدار 11 عامًا، أصبح المنتج تامر مرسي اسمًا رائدًا في ساحة الدراما، ولم يكتف بهذا، لينتقل للسينما في آخر 3 سنوات، محققا نجاحات جيدة، فهل يستمر ويكتسح الشاشة الكبيرة؟
تحرير:ريهام عبد الوهاب ١٧ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:٠٠ م
تامر مرسي.. اسم لمع فى الإنتاج الدرامي خلال السنوات الأخيرة، من خلال شركته «سينرجي»، التي اقتحمت سوق الدراما قبل 11 عامًا، ونجحت بالفعل فى جذب نجوم الصف الأول للتعاقد معها، لتقديم العديد من الأعمال الدرامية التي لاقت رواجا واسعا، وفى رمضان الماضي نجح فى المنافسة بسبعة أعمال مع ألمع النجوم غادة عبد الرازق، أمير كرارة، مي عز الدين، هانى سلامة، مصطفى شعبان، دينا الشربيني ومصطفى خاطر، ويقدر رصيد المنتج تامر مرسي فى الدراما بـ44 عملًا، ومن هنا اكتسب لقب «عملاق الدراما».
النجاح الدرامي شجعُه على أن ينتقل إلى السينما بنفس الثقل، من خلال شركة «سينرجى فيلميز» التي دشنها العام الماضي، وقدم من خلالها 3 أفلام، البداية كانت مع «ليلة هنا وسرور» بطولة محمد عادل إمام وياسمين صبري، والذى عرض فى موسم أفلام عيد الفطر، وحقق الفيلم نجاحًا كبيرًا، وضم نحو 20 ضيف شرف، من بينهم أحمد