حقيقة مقتل خاشقجي تضيع بين السعودية وتركيا وأمريكا

منذ اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ولم تدل أي من الدول الثلاث المتورطة في الحادث بأي معلومات مؤكدة، وسط تخوفات من أن الأطراف الثلاثة ترغب في التستر على الحقيقة.
تحرير:أحمد سليمان ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٠٨ ص
بعد انتهاء لقائه بالعاهل السعودي الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان، قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في قاعدة الملك سلمان الجوية بالعاصمة السعودية الرياض، أمس الأربعاء: "لا أريد التحدث عن أي من الحقائق"، في إشارة إلى قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي في 2 أكتوبر الجاري، بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول، وفي وسط غياب للحقائق المتعلقة بهذه القصة، ترى شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أن الأطراف الثلاثة "المتورطة" في القضية، السعودية وأمريكا وتركيا، تبدو غير مهتمة بالكشف عن الحقائق، ويرغبون في التستر بطريقة أو بأخرى على ما حدث.
السعوديةالقضية في بادئ الأمر متعلقة بمواطن سعودي اختفى في ظروف غير طبيعية، وسط مزاعم بتورط مقربين من ولي العهد في قتله بطريقة شنيعة، على أرض أجنبية، باستخدام الحصانة الدبلوماسية كغطاء.وترى الشبكة الأمريكية، أنه إذا كانت هذه المزاعم حقيقية، فإنها بذلك ستكون مؤامرة ساذجة ومتعجرفة وغبية، تكشف عن تهور الإدارة