بالأرقام.. لماذا تفوق القطن الأمريكي على المصري؟

رئيس اتحاد مصدري الأقطان: السياسات التسويقية وبرامج الحماية والتكنولوجيا الحديثة والجمع الآلي سر تفوق القطن الأمريكي.. والمنتج المصري ما زال الأفضل في الجودة
تحرير:أحمد سعيد حسانين ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:٢٠ م
«القطن فتح هنا البال، والرزق جه وصفالنا البال، اجمعوا خيره مالناش غيره، يغنى البلد ويهنى الحال»، لم تكن تعلم سيدة الشرق «أم كلثوم» وهي تصدح بأغنية أنشودة القطن فتح، أن ينتهي الحال بتلك الصناعة إلى هذا الوضع المتردي بعد أن ظل لسنوات طويلة يتربع على العرش لا سيما في فترتي الستينيات والسبعينيات، نظرا لجودته التي تميز بها عن باقي الأقطان المنتشرة في بلدان العالم الأخرى، واستخدام نسبة منه في تصنيع المنسوجات عالية الجودة نظرا لنعومته، وتصديره إلى العديد من بلدان العالم للدرجة التي كان فيها يشكل مصدرا مهما ورئيسيا للدخل القومي.
إلا أن تلك الصناعة سرعان ما تبددت خلال السنوات الماضية وانهارت بشكل سريع لا سيما في عام 2011 في ظل التقلبات السياسية وعدم الالتزام بتطبيق قواعد الجودة، وتراجعت مكانتها، للدرجة التي دخلت فيها بلدان أخرى على خط المنافسة لتجبر القطن المصري على تذيل الترتيب في تلك الصناعة وتتراجع بصورة كبيرة.ونتيجة لحالة