كيف أصبحت «داعش» أغنى جماعة إرهابية في التاريخ؟

لدى داعش أساليب حديثة في جمع الأموال لا تحتاج إلى السيطرة على الأراضي ومنها: الابتزاز والاختطاف طلبا للفدية وعمليات السطو والسرقة وتهريب المخدرات والإتجار في التحف الفنية
تحرير:التحرير ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:٢٩ م
داعش
داعش
«داعش لديها خطط جديدة للثراء حتى تعيث فسادا»، مقال نشره موقع «foreignpolicy»، يوم 10 أكتوبر الجاري، للخبير في العلوم السياسية بمؤسسة راند للأبحاث والتطوير كولين بي كلارك، وهو زميل مساعد في المركز الدوليّ لمكافحة الإرهاب في لاهاي بهولندا، ويوضح «كلارك» في مقاله أن تنظيم «داعش» الإهاربي فقد حوالي 98% من الأراضي التي كانت تخضع لسيطرته، ورغم ذلك فإن التنظيم لا يزال جاهزا للعودة من جديد، خاصة في المناطق ذات الأغلبية السنية في دولتي سوريا والعراق. فما السبب من وجهة نظر الكاتب؟
صندوق الحربيمتلك «داعش» صندوق حرب، وهو السبب الأساسي في جعل التنظيم جاهزا للعودة، بجانب استحداث مصادر متجددة للإيرادات والدخل، كما اعتاد «داعش» على تجميع مليارات الدولارات من الأراضي التي تقع تحت سيطرته، وذلك من خلال الابتزاز، فرض الضرائب، السطو، عوائد بيع النفط المنهوب، وحتى وإن لم يسيطر التنظيم على