السعودية تحاول إنقاذ «دافوس الصحراء» بسحب استثمارات

ردًا على انسحاب العديد من الشركات العالمية من المشاركة في مؤتمر "دافوس في الصحراء"، يبدو أن السعودية ستستغل ورقة الاستثمارات لمنع انسحاب المزيد من الشركات.
تحرير:أحمد سليمان ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:٤٨ م
في الثاني من أكتوبر الجاري، اختفى الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بعد دخوله قنصلية بلاده في مدينة اسطنبول التركية، وسط العديد من الروايات حول مقتله، في الوقت نفسه كانت تستعد الرياض لاستقبال قادة الأعمال من جميع دول العالم لحضور مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار 2018 في الفترة من 23 إلى 25 أكتوبر، إلا أن العديد من الشركات والشخصيات البارزة في عالم المال والاقتصاد، أعلنت انسحابها من المؤتمر، وعدم المشاركة في فعالياته، بسبب الروايات التي انتشرت حول احتمالية تورط الحكومة السعودية في قتل الصحفي السعودي.
وفي محاولة منها لوقف نزيف المشاركين الذي تعرض له المؤتمر، بدأت المملكة في التلويح بورقة سحب استثماراتها من الشركات المنسحبة، حيث كشفت صحيفة "فاينانشال تايمز" أن السعودية قررت التراجع عن توقيع صفقة مع شركة "فيرجين هايبرلوب"، كان من المتوقع أن يتم توقيعها في مؤتمر مبادرة مستقبل الاستثمار، والمعروف باسم