أسعار النفط تحدد مصير اتفاق السلام في جنوب السودان

بعد خمس سنوات من الصراعات الدموية، في الحرب الأهلية بجنوب السودان، توصلت الأطراف المتصارعة إلى اتفاق سلام يتوقف نجاحه على أمر غير متوقع، وهو سعر النفط.
تحرير:أحمد سليمان ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٣٧ م
في نهاية أغسطس الماضي، شهد مقر أكاديمية الدراسات الاستراتيجية والأمنية بسوبا في العاصمة السودانية الخرطوم، توقع الحركة الشعبية المعارضة في جنوب السودان التى يقودها دكتور رياك مشار، على نصوص اتفاق السلام، الذي ينص على تقاسم السلطة مع حكومة الرئيس سلفاكير، ويفتح الباب أمام المتمردين السابقين للانضمام إلى الحكومة والبرلمان، إلا أن استمرار الاتفاق، يعتمد بشكل أساسي على أمر لا يمكن السيطرة عليه، وهو سعر النفط، حيث يأتي جزء كبير من واردات الدولة الشابة، من إنتاج النفط، حيث تمتلك ثالث أكبر احتياطي نفطي في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء.
إلا أن شبكة "بلومبرج" ترى أن ربط السلام بالنفط، الذي لم تشهد أسعاره أي استقرار خلال الفترة الماضية، يدق جرس الإنذار حول مستقبل اتفاق السلام.ويقول أليكس دي وال، المدير التنفيذي لمؤسسة السلام العالمية في جامعة تافتس بولاية ماساتشوستس، إن مثل هذه الصفقة "قابلة للتنفيذ فقط طالما ظل تكوين القوى الفاعلة على