دريد لحام: إسقاط النظام خطأ.. وهذا سبب غيابي (حوار)

الفنان السوري الكبير دريد لحام تحدث لـ«التحرير» عن فيلمه «دمشق حلب»، ومشاكل واجهت تصويره، ورأيه فيما يحدث فى سوريا حاليًا، وقوله إن أحلامه الكبيرة انتهت.
تحرير:محمد عبد المنعم ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٠٠ م
حبه الفن جعله يترك عمله كمدرس للكيمياء فى جامعة دمشق، رغم معارضة الجميع له فى تلك الخطوة، لكنه أصر على موقفه.. الفنان السورى الكبير دريد لحام يقول «اتخاذ قرار التمثيل كان أكثر القرارات حكمة»، وبالفعل صنع نجاحا كبيرا، حتى وصفه البعض بضمير شعب سوريا، الذى ينقل صورة ما حلّ بها إلى العالم كله، من خلال أفلامه التي تبين الحقيقة هناك، حسب وصفه، فكان آخر أعماله فيلم حمل اسم «دمشق حلب»، شارك فى مهرجان الإسكندرية السينمائي، وحاز من خلاله على جائزة أفضل فيلم.
قلت فى تصريحاتك الصحفية بـ«حلب دمشق» انتهت أحلامى الكبيرة.. فلماذا؟الفيلم يجسد حقيقة المجتمع السوري، وكان حلمى من البداية أن أشارك في فيلم بهذا الشكل، لذلك قلت إن أحلامي الكبيرة انتهت، لكنني أحتفظ بأحلامي الصغيرة، التى يمكن أن تكون كبيرة فى أعمال أخرى، حينما أجد ما يتلاءم مع أفكارى، ولعلمك أنا اختياراتى