لماذا احتلت مصر المرتبة 94 بـ«التنافسية العالمية»؟

استياء شديد بين غالبية الاقتصاديين، بسبب تأخر ترتيب مصر في تقرير التنافسية العالمي، والذي جاءت فيه بالمرتبة قبل الأخيرة عربيا والـ94 عالميا.
تحرير:كريم ربيع ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:١٠ م
تبنت الحكومة المصرية برنامج «إصلاح» اقتصادي شاملا، جرى بالتعاون مع صندوق النقد الدولي في أغسطس 2016، وبعد مرور أكثر من عامين على التنفيذ، ما زالت مصر في مؤخرة الدول في مؤشر التنافسية العالمية لعام 2018 والصادر عن منتدى الاقتصاد العالمي، حيث احتلت المركز الـ94 عالميا في تنافسية الاقتصاد، وقبل الأخير عربيا! فهل هو تقرير غير منطقي أم واقع يعيشه الاقتصاد المصري؟، لماذا لا تزداد قدرة مصر في التنافسية الاقتصادية؟، وما النقاط التي بها مشكلات واضحة ونحتاج للعمل على حلها؟
احتلت مصر المرتبة الـ94 من بين 140، كما احتلت العام الماضي نفس المرتبة في المؤشر لكن من بين 135 دولة، وأظهر التقرير ترتيبًا سيئا لمصر في عدد من المؤشرات الفرعية، من أبرزها مؤشر استقرار أوضاع الاقتصاد الكلي الذي تراجع نتيجة التضخم، ومستوى مهارة سوق العمل، ومشاركة الإناث في القوى العاملة، ومخاطر إقامة