أردا توران متهم بالمشاركة في الانقلاب العسكري بتركيا

تحرير:علي الزيني ١٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٧:١٦ م
يبدو أن المشاكل أصبحت تطارد اللاعب التركي أردا توران أينما ذهب، بعد أن تورط لاعب وسط فريق بلدية أسطنبول فى شجار مع مغنى فى إحدى حانات العاصمة إسطنبول على خلفية تحرش توران بزوجة المغني، ليواصل السقوط إلى الهاوية، ودخل في أزمة قضائية جديدة تحمل عواقب كبيرة إن ثبت صحتها. صحيفة "فاتان" التركية أشارت إلى أن لاعب إسطنبول باشكاشهير المعار من برشلونة، قد فُتح في حقه تحقيق بواسطة مكتب المدعي العام التركي، بشأن انتمائه إلى حركة فتح الله جولن التي يعتقَد أنها كانت مسؤولة عن الانقلاب العسكري غير الناجح في 2016.
المدعي العام لا يستهدف في تحقيقه أردا فقط، بل إيمري بيلز وجلو زميله في الفريق، صاحب الـ95 مباراة دولية مع تركيا، وأحد أعضاء الجيل الذهبي المتوج ببرونزية مونديال 2002.وتشير دعوى المدعي العام التركي إلى أن أردا ورفاقه، وعلى الرغم من عدم مساعدتهم ومساهمتهم في الانقلاب، إلا أنهم كانوا مؤيدين له فكريا بانتمائهم