«الاستعلامات» تكشف حقيقة اختفاء مصطفى النجار قسريا

١٨ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٨:٠٣ م
مصطفى النجار
مصطفى النجار
أصدرت الهيئة العامة للاستعلامات بيانا، اليوم، الخميس، بخصوص ما أثارته بعض وسائل الإعلام الأجنبية حول الدكتور مصطفى أحمد محمد النجار طبيب الأسنان والبرلماني السابق وأحد مؤسسي حزب العدل، ونشر بعضها أخبارا بإلقاء القبض عليه، وإشاعة البعض الآخر بأنه مختف قسرياً. وقالت الهيئة إن المعلومات الرسمية من الجهات المختصة أوضحت أن الدكتور مصطفى أحمد محمد النجار كان -ولا يزال- هارباً من تنفيذ الحكم الصادر عليه بالسجن المشدد لمدة 3 سنوات في القضية رقم 478 لسنة 2014 المعروفة باسم "قضية إهانة القضاء" منذ صدور الحكم في 30 ديسمبر 2017.
وأضافت أن النجار تقدم عبر محاميه بالطعن على الحكم أمام محكمة النقض، الذي يستلزم قبوله شكلاً منها أن يكون المتهم الطاعن قد سلم نفسه لتنفيذ الحكم قبل جلسة نظر الطعن بيوم واحد على الأقل.وأشارت إلى أن جلسة النقض عقدت يوم 15 أكتوبر الجاري دون أن يسلم النجار نفسه في الموعد السابق ذكره ولم يحضرها، ونشر النجار