لماذا لا يريد ترامب معاقبة السعودية في قضية خاشقجي؟

على الرغم من اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بمقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بعد اختفائه داخل قنصلية بلاده في اسطنبول، فإنه ما زال ممتنعًا عن معاقبة السعودية.
تحرير:أحمد سليمان ١٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ١١:٢٦ ص
العديد من الأدلة تشير إلى مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، بعد أن اختفى بعد دخوله قنصلية بلاده في مدينة إسطنبول التركية في الثاني من أكتوبر الجاري، وتشير بعض أصابع الاتهام إلى السعودية بالتورط في مقتله، وسط تصريحات تركية بوجود تسجيلات صوتية تثبت هذا الاتهام، في هذه الأثناء بدا الرئيس الأمريكي مترددًا في موقفه حيال الموقف، فبعد أن هدد بفرض "عقاب شديد" على المملكة في حالة ثبوت تورطها، حاول أن يمنح الرياض مخرجًا من المأزق بالقول إن "قتلة مارقين" هم من قتلوا الصحفي السعودي.
وترى شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أن السبب وراء هذا التردد، هي المخاطر التي تواجهها إدارة ترامب، في حال عقاب السعودية لو ثبت تورطها في قتل خاشقجي.وأضافت أنه إذا وجدت الرياض كبش فداء، وبرأت كبار أعضاء الأسرة المالكة، في قضية اختفاء كاتب صحيفة "واشنطن بوست"، فإن ترامب قد يقبل ذلك.فهناك العديد من الأسباب