أزمة الهضبة وبهاء الدين مستمرة.. «قال فاكرينك» السر

لماذا يصر عمرو دياب على استمرار الخلاف بينه وبين الشاعر بهاء الدين محمد؟ ولماذا تعمد عمرو على مدى 6 سنوات إعطاء بهاء الأمل في إنهاء الخلاف ولا يحدث؟
تحرير:محمد عبد المنعم ١٩ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٠٠ م
«اديني رجعتلك - قالي الوداع - يدق الباب - قالتي قول - حبيبي يا عمري».. وغيرها من الأغاني التي كتبها الشاعر بهاء الدين محمد للهضبة عمرو دياب، فيجمعهما معا مشوار كبير من النجاحات، عدد كبير من أعمال دياب التي لاقت حب الجمهور وانجذبوا لها كان وراءها «بهاء»، ولكن انقطعت تلك الصلة وحُرم الجمهور من تعاون الثنائى منذ عام 2012، وذلك بسبب خلاف نشب بينهما على أغنيتين تعمد الهضبة ألا يضمهما إلى ألبوماته، وغناهما في حفلاته فقط، وهو الأمر الذي زاد من غضب الشاعر الكبير حتى وصل الأمر إلى ساحات المحاكم.
 لم يكن يتمنى بهاء الدين محمد أن يصل الأمر بينه وبين الهضبة إلى تلك النقطة من الخلافات بسبب أغنية «قال فاكرينك» التي لحنها عمرو دياب نفسه، حيث كان من المقرر أن يقوم الهضبة بضمها إلى أحد ألبوماته، ولكنه امتنع عن ذلك مرارًا، رغم أنه يُغنيها هي وعدد آخر من أغاني «بهاء» فى الحفلات، وحينما وجد الأخير