«غرام وانتحار».. قصص عشق بدأت بالشهد وانتهت بالدموع

"قصة حب" أنهت حياة فتاة مصر القديمة.. و"أنا زعلان منك يا ماما" رسالة محمد لوالدته.. طالب ينتحر بحرق نفسه بالنيران بعد رفض أسرته الزواج من حبيبته
تحرير:ياسر عبيد ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٤:٠٠ م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
" باحبه وماقدرش أعيش من غيره"، جملة يرددها العشاق في سبيل محاولاتهم الظفر بمن يحبون، ولا يدرك الكثير معناها سوى من يقع في الحب، فقد لوحظ في الفترة الأخيرة تعدد حالات الانتحار، عدد كبير منها يعود للفشل العاطفي. في المقابل يرى علماء الدين والنفس ضرورة التيسير على الشباب في مسألة الزواج، لافتين إلى أن الظروف الحالية تستدعي عدم المغالاة في رفض الزيجات بسبب الأحوال المادية أو المعيشية للشباب المتقدم للزواج. وأشارت حوادث الانتحار التي ترجع إلى رفض أسر العروسين إتمام الزيجات أن أغلبها يتعلق بأمور بسيطة يمكن تداركها.
قصة حب تقتل فتاة مصر القديمةفي مايو من العام الماضي أقدمت فتاة على الانتحار بتناول مبيد حشري بعد رفض أهلها الارتباط بحبيبها فى منطقة مصر القديمة.تلقى قسم شرطة مصر القديمة إخطارا من مستشفى قصر العيني يفيد وصول فتاة تبلغ من العمر 18 سنة مصابة بحالة تسمم ولفظت أنفاسها الأخيرة.وبالفحص والتحريات تبين أن