النقاب في الجزائر.. بين الحرية والدواعي الأمنية

حظر النقاب في أماكن العمل في الجزائر أثار موجة من الجدل، ووصف معارضون للقرار بأنه نوع من سياسة الإلهاء بهدف تحويل الأنظار عن الأزمات التي تشهدها الجزائر.
تحرير:وفاء بسيوني ٢٠ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:٠٧ م
"يمنع كل لباس يعرقل ممارسة الموظفين لمهامهم، خصوصا النقاب الذي يمنع منعا باتا في أماكن العمل"، جملة تم تعليقها على جدران المكاتب بالإدارات الحكومية في الجزائر لتكشف عن بدء تطبيق قرار حظر النقاب في أماكن العمل بشكل نهائي. وقد أصدرت الحكومة الجزائرية الخميس الماضى تعليمات بقرار رسمي يقضي بمنع ارتداء النقاب في الإدارات العمومية، وأفادت أن العاملين في الإدارات الحكومية ملزمون بـ"احترام قواعد ومقتضيات الأمن التي تستوجب تحديد هوياتهم بصفة آلية ودائمة".
ورغم أن قانون منع النقاب في أماكن العمل جديد في الجزائر، فإن البلاد شهدت أواخر 2017 سجالًا حادا حول قرار وزارة التربية حظر ارتداء النقاب في المؤسسات التعليمية.دواع أمنيةفور صدور قرار الحظر شهد المجتمع حالة من الجدل والانقسام بين تأييد ورفض القرار.رئيس بلدية خميس مليانة غرب العاصمة الجزائرية أكد "أن