هل يشن نتنياهو حربا شاملة على حماس في غزة؟

ما يجري على حدود غزة ليس حربا، فليس كل طائرة ورقية أو بالون محترق تهديدا وجوديا، وليس كل فلسطيني ينجح في اختراق الحدود يعني إخفاقا أمنيا كارثيا.
تحرير:أمير الشعار ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٥١ ص
يوما بعد يوم، تتصاعد وتيرة العنف قي قطاع غزة على خلفية عمليات القمع التي تنتهجها قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المدنيين الفلسطينيين، لوقف مسيرات العودة الداعمة إلى كسر الحصار، وهو الأمر الذي دفع مجلس الوزراء الإسرائيلي إلى عقد اجتماع طارئ لبحث الخيارات المحدودة وطبيعة أولويات جيش الاحتلال الدفاعية، والذي توصل إلى عدم الرد بحملة عسكرية كبرى، ضد حركة المقاومة "حماس"، وذلك رغم إطلاق النار في المظاهرات الحدودية وسقوط قتلى ومصابين عقب سقوط صاروخ داخل تل أبيب.
وبينما تنفي حماس مسؤوليتها عن القصف، إلا أن جيش الاحتلال أكد أن نوع الصواريخ التي أطلقت هي من الطراز الموجود بحوزة حماس والجهاد في قطاع غزة، وتعالت وهو ما ينذر باشتعال حرب دموية في غزة، خاصة في أعقاب دعوة وزير دفاع جيش الاحتلال أفيجدور ليبرمان إلى رد عسكري قوي. لكن يبدو أن خطوة حماس بإعلان عدم