طموحات ماي تصطدم بميزانية بريطانيا بعد البريكست

تواجه الميزانية القادمة لبريطانيا العديد من المشكلات الواضحة بشأن الإنفاق، وهو الأمر الذي يعني تحمل دافعي الضرائب مزيدا من الأعباء غير المتوقعة بعد البريكست.
تحرير:محمود نبيل ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٠١ ص
تقترب بريطانيا من مواجهة مصيرها غير المعروف بشكل كلي بعد إتمام عملية البريكست خلال الأشهر القليلة المقبلة، وذلك حال نجاحها في الحصول على اتفاق مع الاتحاد الأوروبي يُسهل من مهامها في التعامل الاقتصادي والتجاري مع البلدان الأعضاء في الفترة المقبلة. ويظل عدد من المشكلات الرئيسية يقف في سبيل الحكومة البريطانية للتخلص بشكل رئيسي من كل العراقيل التي يضعها الاتحاد الأوروبي أمام البريكست، حيث تعاني الحكومة بقيادة رئيسة الوزراء تيريزا ماي من مشكلات تتعلق بالميزانية الخاصة بعام 2019، والتي من المتوقع أن يتم الإعلان عنها بشكل رسمي خلال الأسبوع المقبل.
وقالت صحيفة فاينانشيال تايمز خلال مقالها الافتتاحي، إن توقيت الميزانية قد لا يكون الأمثل، لا سيما في ظل ما تعانيه بريطانيا من مشكلات تتعلق بالتفاوض حول الأمور التجارية مع الاتحاد الأوروبي.بريطانيا تجد ضالتها في الصين للاستعداد لما بعد الخروج الأوروبيوأشارت الصحيفة إلى أن تيريزا ماي تريد التوصل إلى اتفاق