لوبيتيجي.. «الظالم والمظلوم» في ريال مدريد

لا صوت يعلو في العاصمة الإسبانية مدريد عن قرب إقالة المدرب جوليان لوبيتيجي بعد خسارة أمس أمام ألافيس، وهي هزيمة لا يتحمل مسؤ,ليتها المدرب وحده بل رئيس النادي أيضًا.
٢١ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٥٩ ص
باتت أيام جوليان لوبيتيجي على رأس القيادة الفنية لريال مدريد معدودة، ويبقى الأمر الوحيد غير الواضح في أمر إقالته هو متى تتم الإقالة، فإذا لم تكن اليوم فستكون غدًا، وإذا لم تكن غدًا فستكون بعد أسبوع وإذا لم تكن بعد أسبوع فستكون بعد مباراة الكلاسيكو أمام برشلونة، فمثلما كان الأمر مؤكدًا مع رافا بينتيز في عام 2015، فالأمر مؤكد أيضًا مع لوبيتيجي والذي يبدو من المستحيل أن يوجد في قلعة سانتياجو بيرنابيو بنهاية الموسم الجاري، وعلى الرغم من دعم رئيس النادي فلورنتينو بيريز للوبيتيجي، فإن أمر إقالته يبدو لا مفر منه.
وتعرض ريال مدريد لهزيمة مفاجئة أمس على ملعبه أمام ليفانتي في الدوري الإسباني، ليواصل الفريق الملكي نتائجه المتذبذبة، حيث فشل في تحقيق أي انتصار في آخر 5 مباريات بجميع المسابقات.ويشعر لوبيتيجي منذ بداية الموسم بالإحباط الكبير من ميركاتو الفريق، فالمدرب الإسباني طلب صفقات وتدعيمات بعينها، فالريال لم يتعاقد