بعد جدل إعفاء المتعاطي من العقوبة.. «مجرم أم ضحية»؟

مقترح البرلماني جون طلعت بإلغاء عقوبة تعاطى المخدرات، واستبدال إحالة المتعاطى إلى المصلحة العلاجية بها يثير جدلا.. وخبراء نفسيون يختلفون حول ما إذا كانوا مجرمين أم ضحايا
تحرير:أحمد سعيد حسانين ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٢:٢٧ م
فجر مقترح مشروع القانون، الذي أعلن النائب البرلماني المهندس جون طلعت اعتزامه تقديمه في دور الانعقاد الحالي للبرلمان، بإلغاء عقوبة تعاطى المخدرات، واستبدال إحالة المتعاطى إلى المصلحة العلاجية لعلاج الإدمان بها لفترة زمنية محددة من 3 لـ6 أشهر، لعلاجه من إدمان تناول المخدرات، قضية جدلية أخرى وأكثر خطورة تكمن في تباين الرؤى حول ما إذا كان متعاطي المخدرات "مجرما" أم "ضحية". وتحولت تلك القضية الشائكة إلى محور جدل واسع خلال الأيام القليلة الماضية بين مؤيد ومعارض.
يرى فريق من المؤيدين أن متعاطي المخدرات مجرم يجب أن يقع تحت طائلة القانون ويستوجب عقابه، بينما يرى فريق آخر أن تلك الفئة ضحية لمافيا وسماسرة السموم، وبالتالي لا يجب مساواتهم في مقدار العقوبة والعمل على تأهيلهم وحمايتهم نفسيا حتى لا يضيع مستقبلهم ويخرجوا من السجون أكثر تعقيدا. ويحتل الترامادول المركز