لماذا أنهى الأردن تأجير «الباقورة والغمر» لإسرائيل؟

مناطق الباقورة والغمر تخضع لنظام خاص بعد اتفاقية السلام بين الأردن وإسرائيل التي تم بموجبها السماح للأخيرة بالتصرف ووضع السيادة عليها، إلا أن ملك الأردن أنهى ذلك اليوم.
تحرير:وفاء بسيوني ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٣:١٤ م
استجاب العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني لمطالب الشارع باستعادة السيادة الأردنية على منطقتي "الباقورة والغمر"، بعد أن استمرت لـ 25 عامًا تحت تصرف الاحتلال الإسرائيلي، بموجب معاهدة السلام "وادي عربية" الموقعة بين الجانبين في أكتوبر. وبينما لا يتبقى أمام الأردن لتحديد موقفها من استعادة منطقتي "الباقورة والغمر" على الشريط الحدودي إلا بضع أيام، أنهى الملك اليوم الأحد هذا الجدل الدائر بتغريدة قصيرة أعلن خلالها إنهاء ملحقي "الباقورة والغمر" من اتفاقية السلام مع إسرائيل.
وعبر تغريدة له على صفحته الرسمية على "تويتر" قال الملك: "لطالما كانت الباقورة والغمر على رأس أولوياتنا، وقرارنا هو إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام، انطلاقا من حرصنا على اتخاذ كل ما يلزم، من أجل الأردن والأردنيين".الملك أعلن أيضا أنه تم اليوم إعلام إسرائيل بالقرار الأردني بإنهاء العمل بالملحقين،