Bad Times at the El Royale.. فيلم ممتع ظلمته الدعاية

فيلم الإثارة Bad Times at the El Royale لم يلق حظه من النجاح في السينما رغم أنه يقدم جرعة تسلية هي الأقوى هذا العام، فهل تنصفه لجنة الأوسكار بعد أن تجاهله الجمهور.
تحرير:حليمة الشرباصي ٢١ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٩:٠٠ م
بينما يحظى فيلم Venom باهتمام جماهيري كبير بسبب الدعاية المتواصلة له من قبل صدوره، تجد فيلم Bad Times at the El Royale منزوٍ في السينمات بعدد مشاهدين أقل وبدعاية لا تذكر بسبب إصرار مخرجه على الالتزام بميزانية منخفضة، رغم أنه الأولى بكل هذه الدعاية والأحق بالمشاهدة، ورغم تحقيقه إيرادات منخفضة بسبب العوامل السابقة إلا أن الفيلم يضمن له متعة وتسلية منذ أول دقائق فيه، فبعد مرور نصف ساعة ستجد المخرج قد أنهى حياة واحد من أهم أبطاله، صدمة ستجعلك تجلس على أطراف مقعدك تتساءل ماذا بعد، وأيًا كانت إجابتك أو توقعاتك سيفاجئك مسار الأحداث.
سيناريو وإخراج: درو جوداردبطولة: كريس هيمسورث وداكوتا جونسون وجون هاممدة الفيلم: 142 دقيقةتصنيف الفيلم: إثارة- غموضقصة الفيلم:يحكي Bad Times at the El Royale عن مجموعة من الأشخاص المختلفين الذي يجمع بينهم فندق "الرويال" ويقرر كل منهم اختيار غرفة، فنجد المغنية (يقوم بدورها سينثيا إيريفو) التي تمكث في