نيجيريا: قوات خاصة لوقف مجازر المسلمين والمسيحيين

تحرير:التحرير ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠٦:٢٣ ص
أعلن الرئيس النيجيري، محمد بخاري، عن نشر قوة خاصة من الشرطة في بؤر توتر بولاية كادونا في شمال البلاد، بعد أن أدت أعمال عنف طائفية في مواجهات بين مسيحيين ومسلمين، أمس الأحد، إلى مقتل 55 شخصا، وفي وقت سابق، أعلنت حكومة ولاية كادونا هذا الأسبوع حظر للتجول في مدينة كادونا كبرى مدن الولاية المضطربة، وقال صامويل أروان المتحدث باسم الحاكم في بيان "فرض حظر تجول لمدة 24 ساعة في مدينة كادونا وضواحيها بأثر فوري، وطلب الحاكم نصير الرفاعي في تغريدة من السكان "احترام التعليمات" وعدم مغادرة منازلهم، مؤكدا أن هذا القرار "اتخذ من أجل مصلحة الولاية".
وقتل 55 شخصا هذا الأسبوع في أعمال عنف بين شبان مسلمين ومسيحيين في كاسوان ماغاني وهي بلدة تقع على بعد 50 كلم من مدينة كادونا.واندلعت أعمال العنف الخميس الماضي، بين حمالين مسلمين من قبائل الهوسا من جهة ومسيحيين من قبائل أدارا من جهة أخرى في سوق محلية، وفي خضم ذلك جرت أعمال إنتقامية نفذها شبان من أدارا