الغرب يتجاهل الأزمة المقبلة في أرمينيا

منطقة جنوب القوقاز، تشهد العديد من المشاكل التي تؤرق الغرب، فبعد الغزو الروسي لجورجيا، مشكلة جديدة تظهر في أرمينيا، وسط أزمة سياسية تهدد مستقبل البلاد.
تحرير:أحمد سليمان ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٤١ ص
يخطط مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، لزيارة منطقة جنوب القوقاز، وهي منطقة جبلية استراتيجية تقع بين كل من روسيا وتركيا وإيران، حيث شهدت هذه المنطقة العديد من التغيرات على مدار تاريخها، ففي جورجيا، من المتوقع أن يتعامل بولتون مع دولة موالية للغرب، لكنها لا تزال تعاني من آثار الغزو الروسي لها منذ عشر سنوات، لكن هناك تحديًا حقيقيًا ينتظر بولتون في أرمينيا، وهي دولة جبلية صغيرة يبلغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة تقريبًا، حيث تمر البلاد بحالة انهيار سياسي.
رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، الذي وصل إلى السلطة في مايو الماضي، أعلن عقد انتخابات مبكرة، واستقال من منصبه في 16 أكتوبر، إلا أنه سيستمر في منصبه كقائم بأعمال رئيس الوزراء، مما يعني أنه لن يتخلى عن أي سلطة.وترى مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية، أن أرمينيا مهمة للمصالح الأوروبية والأمريكية، حيث