«رومانسية» فى دعوى خلع: «حرام أظلمه معايا»

الزوجة لم تتعلم الطهى وأعمال المنزل فحاول زوجها مساعدتها فى البداية لكن ضاق به الأمر فبات يوبخها ورفض الإنجاب منها لحين إصلاح أحوالها.. إلا أن زوجته قررت الخلع رأفة به
تحرير:سماح عوض الله ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٥٨ ص
تبهرنا قضايا الأسرة كل يوم بالجديد والغريب من التفاصيل الاجتماعية والإنسانية فى كل دعوى، وفيما يتعلق بقضايا الخلع منها لا تحوى الأوراق عادة التفاصيل الدقيقة للخلاف وإنما يكفى أن تذكر فيها المرأة أنها تطلب التفريق بينها وبين زوجها بطلقة بائنة بالخلع وأنها تخشى ألا تقيم حدود الله حال استمرارها فى الزواج، وغالبًا جميع دعاوى الخلع محكوم فيها لصالح الزوجة، إلا أنه وبالحديث مع صاحبة إحدى تلك الدعاوى بمحكمة الأسرة بمصر الجديدة، قالت: "والله حرام.. أنا طالبة الخلع منه لأنى مش عايزة أظلمه معايا".
فتحت كلمة الزوجة صاحبة الثلاثين عامًا سيلًا من الأسئلة: هل هى مريضة أم عاقر أم أنها تعاني من أشياء كارثية تجعلها تشفق على شريك حياتها وتصر على الفراق بينهما رغمًا عن إرادته، لكن توضيح أسبابها لطلب الخلع كان أكثر غرابة، إذ بدأت حديثها بالإشارة إلى محاسن وخلق زوجها: "هو ابن ناس متربى وكريم ومرتاح ماديا