«الزواج بأجنبي».. حالات سقوط حضانة الأم للصغار

قضايا ومنازعات عدة تكتظ بها محاكم الأسرة للفوز بحضانة الصغار.. الزوج والزوجة يدخلان في معارك شرسة للسيطرة على الأطفال.. والقانون يحدد شروطا خاصة للحضانة
تحرير:تهامى البندارى ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:٢٨ م
من المتعارف عليه أن أولى الناس بحضانة الطفل الصغير أمه بالإجماع ولو كانت غير مسلمة، لأنها الأشفق والأقدر على حضانته، غير أن منازعات قضائية عدة تكتظ بها محاكم الأسرة يومياً نتيجة الخلاف على من له الحق في حضانة الصغير، وتتطور تلك القضايا إلى درجة تدخل العنف في كثير من الأحيان، ولجوء الطرفين لحيل وألاعيب تخدم وجهة نظر كل منهما أمام المحكمة، غير عابئين بمعكوس ذلك على الأطفال الصغار أنفسهم. «التحرير» تستعرض عبر السطور المقبلة، حالات محددة تسقط بها حضانة الأم لأطفالها الصغار.
يقول المحامي والخبير القانوني، حسام سعد، إن القانون نص على سقوط حضانة الأم لطفلها حال امتناعها عن تنفيذ الحكم الصادر للأب برؤية أطفاله دون عذر قانونى، إذ إنه يحق للأب في تلك الحالة رفع دعوى قضائية لإسقاط حضانة الأم ونقلها لمن يليها فى الترتيب، مشيراً إلى أن قاضي الأسرة حين ينظر تلك الدعوى فمن الممكن