غضب في إسرائيل بسبب فشل نتنياهو أمام الأردن

قرار إنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام الموقعة عام 1994 بين الأردن وإسرائيل، هو فشل ذريع للسياسة الخارجية لرئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو.
تحرير:أمير الشعار ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:٣٦ م
تسود مخاوف داخل الأوساط الإسرائيلية بعد إنهاء الأردن العمل بملحق في اتفاقية السلام التى استمرت نحو 24 عامًا، تم بموجبها تأجير أراضى منطقتي الباقورة والغمر إلى تل أبيب بموجب اتفاق، ما تسبب في الهجوم على رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو، واتهامه بالفشل في إدارة البلاد على المستوى الخارجي، وهو الأمر الذي من شأنه التأثير على أى اتفاقات جديدة بين الجانبين، خاصة أن عمان وتل أبيب مرتبطتان بشكل وثيق في عدد من الاتفاقات التي تعود بالنفع على الجانبين أبرزها ملف الماء والغاز الطبيعي والمواني البحرية.
البداية كانت من خلال عضو الكنيست، إيليت نحمياس، التي أكدت أن قرار الأردن بإنهاء ملحقي الباقورة والغمر من اتفاقية السلام الموقعة عام 1994 بين الأردن وإسرائيل، هو فشل ذريع للسياسة الخارجية لرئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو."نحمياس" أضافت: "حزينة لسماع قرار الملك، كنت هناك حينما تم توقيع الاتفاق التاريخي