«عايز سلفة يا معلم».. حفلة تعذيب لصنايعي مصر القديمة

أجبره على التوقيع على إيصال أمانة على بياض وحبسه 3 أيام داخل الورشة.. جلسة تحكيم عرفية قضت لأيمن بمبلغ مالى على سبيل التعويض ودفع قيمة «السلفة»
تحرير:تهامى البندارى ٢٢ أكتوبر ٢٠١٨ - ٠١:٠٥ م
لم يتخيل صنايعي الأحذية أن مكافأة صاحب الورشة التي يعمل بها ستكون الطرد والضرب والاحتجاز بدون طعام ولا شراب طيلة نحو 3 أيام كاملة، وإجباره على التوقيع على إيصال أمانة على بياض، تأديبا له على شكوى صاحب الورشة لكبار المنطقة وحصوله على حكم عرفي من خلال جلسة تحكيم يقضى بدفع صاحب الورشة له 5 آلاف جنيه. «جاب ناس معاه من بره الورشة وقيدوني بالحبال وفضلوا منعيني من الخروج من الورشة لمدة 3 أيام.. سابوني من غير أكل وشرب خالص.. يرضى ربنا ده.. الراجل معملش باللى حكمت به الناس»، تفاصيل مأساوية عاشها أيمن يرويها لـ«التحرير».
اقترب "أيمن" من صاحب الورشة وهمس في أذنيه "محتاج مبلغ منك وهسدده لما أقبض الجمعية بعد 10 شهور"، وكان في اعتقاده أن صاحب الورشة ويدعى "إبراهيم.م"، سيستجيب فورا لأنه يعمل معه منذ أكثر من 10 سنوات، ومعروف عنه أمانته وصدقه في العمل، لكن الصدمة لاحقته تارة وخيبة الأمل تارة أخرى عندما فوجئ برفض صاحب الورشة،