الانسحاب أو الموت.. تركيا تنقلب على «النصرة» فى إدلب

الرسائل التي وجهتها تركيا للتنظيمات قبل يومين كانت حازمة، وتنذر بعواقب وخيمة لفشل الاتفاق على إدلب وعلى الأمن القومي التركي ولجوء الجيش السوري لاستخدام القوة كحل.
تحرير:أمير الشعار ٢٣ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٠:٣٦ ص
يبدو أن المفاوضات التركية مع هيئة تحرير الشام "جبهة النصرة" بشأن محافظة إدلب تقترب من الفشل في ظل الرفض المستمر من قبل الجماعة الإرهابية لنزع السلاح الثقيل والانسحاب إلى مناطق آمنة تنفيذا للاتفاق بين أنقرة وموسكو، وهو ما زاد من وتيرة الصدام بين حلفاء الأمس، خاصة أن الجانب التركي يرفض القيام بعمل عسكري في إدلب التي يعيش فيها نحو 3 ملايين شخص، بعضهم جاؤوا إليها من مناطق المصالحات التي جرت بين المعارضة السورية المسلحة والنظام السوري في الغوطة والقلمون وجنوب البلاد.
أمس، ذكرت صحيفة "الوطن" السورية أن تركيا وجهت رسائل شفوية تحذيرية إلى التنظيمات المتشددة مثل "هيئة تحرير الشام" - (تنظيم جبهة النصرة الإرهابي)، مفادها أن استمرار تعطيلها لاتفاق سوتشي حول إدلب سيكون معركة "خاسرة حتما".ونقلت "الوطن" عن مصادر معارضة مقربة من فصائل "جبهة تحرير سوريا" قولها: إن "لجوء أنقرة