جدل «تناول المرأة وقت الطمث» ينتقل لـ«سوشيال ميديا»

«تناول المرأة وقت الطمث» ينتقل من الأساقفة للشباب المسيحي على مواقع التواصل.. شاب ينتقد رأي البابا شنودة الرافض لتناول المرأة.. وآخرون يدافعون.. والبعض يدفع برأي المسكين
تحرير:بيتر مجدي ٢٦ أكتوبر ٢٠١٨ - ١٢:١٠ م
تعيش الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم، صراعا بين تيارين داخلها، أحدهما يمتلك رؤية متشددة ومنغلقة، والآخر لديه رؤية أقل جمودا تجاه القضايا المختلفة، ومن بينها قضية «تناول المرأة من الأسرار المقدسة خلال فترة الطمث»، التي تثار بين فترة وأخرى، وهذه الأيام، أثارها عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قدموا رؤية البابا الراحل شنودة الثالث، حول لماذا هذا المنع، وانتقد بعضهم رأي البابا الراحل، حيث يرونه لا يمثل الديانة المسيحية ورؤيتها، بقدر ما يمثل فكرة أديان أخرى حول هذا الموضوع، لينتقل الأمر من الأساقفة للسوشيال ميديا.
وكان هذا الموضوع مثار جدل نهاية عام 2016 بعد كتاب المرأة والتناول للأنبا بفنوتيوس مطران سمالوط، حيث يرى عكس البابا شنودة ويتفق مع الأب متى المسكين وغيره من هذا التيار بعدم منع المرأة في فترة الطمث أو عقب الولادة من حضور صلاة القداس والتناول، بينما يتفق مع البابا شنودة في رأيه الذي استعرضه رواد مواقع